الرئيسية » الغرفة التجاريه » غرفة جدة تستهدف تبادل المنافع بين أكثر من مليون شخص عبر (مزايا)

غرفة جدة تستهدف تبادل المنافع بين أكثر من مليون شخص عبر (مزايا)

أعلنت الغرفة التجارية الصناعية بجدة استهدافها لأكثر من مليون شخص كمستهلكين أو مقدمي خدمة في برنامج (مزايا) الذي أطلقته ظهر أمس (السبت) ليصبح أكبر نظام لتبادل المنافع في السعودية ومنطقة الشرق الأوسط، ويسمح للمشتركين الحصول على نقاط خلال تعاملهم مع جميع نقاط البيع وتحويلها إلى مكافآت ملموسة، مشيرة أن البرنامج حقق نجاحاً مذهلاً في ماليزيا واستفاد منه أكثر من (5) مليون مستهلك على مدار السنوات العشر الماضية.

ودشن رئيس مجلس إدارة غرفة جدة الشيخ صالح بن عبد الله كامل البرنامج في احتفالية حضرها عضو مجلس الإدارة ورئيس لجنة تطوير خدمات المشتركين الأستاذ بسام بن جميل أخضر، وأمين عام الغرفة عدنان بن حسين مندورة ونائب الأمين حسن دحلان ومساعده المهندس محيي الدين حكمي وممثل الشركة المالية عبد الرحيم عبد الله، بمشاركة عدد من الشركات المستهدفة وأصحاب الأعمال بقاعة صالح التركي بالمقر الرئيسي للغرفة.

وأوضح الشيخ صالح كامل أن الغرفة أخذت على عاتقها منذ انطلاق الدورة العشرين لمجلس الإدارة أن تكون قضية تطوير وتحسين الخدمات المقدمة للمشتركين على رأس أولوياتها، وقال: وضعنا (13) هدفا استراتيجيا وعمل عضو مجلس الإدارة بسام أخضر على الهدف الأول الخاص المتعلق بتحقيق رضا المشتركين بمساندة التنفيذي والأمانة العامة، ونجحوا في الفترة الماضية في تقديم حزمة متميزة من الخدمات تمثل قيمة مضافة وتحقق فائدة حقيقية لكل من سعى للحصول على بطاقة العضوية أو أمتلك سجل تجاري في عروس البحر الأحمر (جدة).

ولفت رئيس مجلس الإدارة على أن إطلاق (مزايا) يعتبر أحد منجزات مجلس الإدارة، لاسيما أن البرنامج يحمل طموحات واسعة وسيكون له شأن كبير في حال وجد التفاعل المطلوب من الشركات والمنشآت التي تقدم الخدمات، مشدداً على أن الغرفة ستواصل تقديم خدماتها وستطلق الكثير من المبادرات والبرامج وفق الخطة والأهداف المرسومة.

من جانبه.. أكد عضو مجلس الإدارة ورئيس لجنة تطوير خدمات المشتركين الأستاذ بسام بن جميل أخضر أن اللجنة تستهدف مشاركة ما يزيد عن مليون شخص برنامج (مزايا) في ظل الزيادة المطردة لمنتسبي غرفة جدة، وأكد أن العمل على إطلاق البرنامج استمر على مدار (3) سنوات وأن الشريك الاستراتيجي الماليزي صبر كثيراً، حيث عقدت اللجنة (45) اجتماعاً وعددا من الدراسات وورش العمل بهدف خروج البرنامج بأفضل صورة لدى إطلاقه للجمهور، تلبية للطموحات العريضة لرئيس مجلس الإدارة الشيخ صالح كامل الذي جاء وهو يحمل الكثير من المبادرات والأفكار ويسعى لتحقيق أعلى درجات الرضا بين مجتمع الأعمال في جدة.

وأشار أن برنامج (مزايا) يأتي ضمن حزمة كبيرة من الخدمات التي تقدمها لجنة تطوير خدمات المشتركين، حيث يسمح لكل مشترك بتجميع نقاط من كل منافذ البيع التي يتعامل معها، واستبدالها في وقت لاحق بمكافآت ملموسة من خلال الغرفة التجارية، وسيضيف خدمة جديدة لكل المشتركين من خلال شبكة إلكترونية، مشدداً على قطاع تقنية المعلومات بات يستحوذ على نصيب الأسد بالنسبة لأصحاب الأعمال ويمثل أهمية كبيرة لجميع المنشآت، وخصوصاً الصغيرة التي تحتاج إلى تطوير آلياتها وأدواتها لمواجهة التطور الذي يحدث من حولها.

في المقابل.. أشار أمين عام الغرفة التجارية الصناعية بجدة عدنان مندورة إلى أن البرنامج الذي يتم تنفيذه بالتعاون مع الشريك الماليزي يمثل أحدى المبادرات المهمة للغرفة في دورتها الحالية، في ظل وصول عدد المشتركين في نهاية شهر ديسمبر الجاري إلى (62) ألف مشترك بزيادة وصلت (40%) خلال السنوات الثلاث الماضية، مشيراً إلى أنه سيتم العمل خلال الفترة المقبلة على توحيد هوية جميع فروع الغرفة التي وصلت إلى (12) فرع بحيث تقدم كلها نفس الخدمات بنفس الجودة.

مصدر الخبر

عن بسام أخضر

احب التجديد والابداع,وضوحي وشفافيتي لا تعجب البعض أحياناً,راض عن نفسي,متفائل بطبعي,اعشق العمل التطوعي,تجارتي حره,عضو المجلس البلدي,وعضو مجلس إدارة غرفة جدة

شاهد أيضاً

حقيبة خاصة علاقة القطاع الخاص بالحكومي

صحيفة عكاظ يوم الاثنين 30 أبريل 2013م العدد 17048 بسام أخضر عضو مجلس الغرفة التجارية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *