الرئيسية » المجلس البلدي » أخضر يرد: تطويرات نظام المجالس البلدية ستترك أثرا إيجابيا

أخضر يرد: تطويرات نظام المجالس البلدية ستترك أثرا إيجابيا

تباينت آراء المواطنات بجدة حول آمالهم المعلقة على مرشحي المجالس البلدية في هذه الدورة الثالثة والتي تتميز بتحديثات جديدة عما كانت عليه في الدورتين الماضيتين فيما وصفت بعضهن أداء المجالس بأنه ضعيف التأثير على مجمل الخدمات ولم يلاحظن أي دور للمجلس البلدي على مستوى جدة فيما طالبن بمنح أعضاء المجالس البلدية صلاحيات أوسع وسلطات أكبر تساعدهم في التصدي للمشروعات الكبيرة ومساءلة الأعضاء الذين لا يعملون بكامل طاقتهم.
ضعيفة التأثير
حنان العبدالله، وصفت المجالس البلدية، بأنها ضعيفة التأثير على مجمل الخدمات في مدن المملكة وتحديدًا مدينة العروس، وعلّقت زميلتها صباح الشهري آمالًا كبيرة على هذه الدورة الانتخابية الجديدة للمجالس البلدية كونها سمحت للمرأة بدخول المجلس للمرة الأولى، ووسعت دائرة المهتمين بعمل المجالس البلدية في المجتمع السعودي. وقالت الشهري: لا شك أن تخفيض سن الناخبين إلى 18 عامًا، سيدفع المجالس البلدية إلى التحرك بشكل أفضل لصالح المواطن، مطالبة في الوقت نفسه بمنح أعضاء المجالس البلدية صلاحيات أوسع وسلطات أكبر تساعدهم في التصدي للمشروعات الكبيرة التي تنتظرها جدة.
صلاحيات أكبر
وطالبت نوف السلمي، ضرورة منح الأعضاء والعضوات الجدد صلاحيات أكبر تسهّل عليهم مساءلة متعهدي المشروعات وخصوصًا المتعثرة منها، أو التي لا يتم تنفيذها وفقًا للمواصفات المطلوبة، معربة عن تفاؤلها بدخول المرأة للمجلس البلدي، حيث سيساعد هذا من وجهة نظرها المجالس البلدية على إيصال صوت المواطن والمواطنة بشكل أفضل وأسرع للجهات المعنية.
وطالبت جهينة القحطاني المجالس الجديدة بعقد اجتماعات دورية مع أهالي المدينة بهدف محاورتهم وإطلاعهم على كل جديد، كما دعت الأعضاء لطلب اقتراحات من المواطنين والمواطنات والسماع لشكاواهم حول الخدمات التي يتم تقديمها للعروس.
الانتخابات البلدية
وشددت المواطنة مريم بقشان على أهمية المشاركة في الانتخابات البلدية والاهتمام بشكاوى الأهالي ومتابعتها بشكل جاد، معربة عن أملها في أن لا يترشح لعضوية المجالس البلدية إلا الذين يجدون في أنفسهم إمكانية جادة للعمل من أجل المدينة وسكانها.
وعبرت ثريا الأسمري عن خشيتها من أن يترشح للعضوية من هم ليسوا أهلًا لهذا المنصب، أو اعتباره مجرد منصب، لافتة إلى أنه وانطلاقًا من التجربة الماضية، فإننا لم نلاحظ أي دور أو أثر للمجلس البلدي على مستوى مدينة جدة ولم نسمع بأسماء عضوية المجالس باستثناء اثنين أو ثلاثة، داعية إلى مساءلة الأعضاء الذين لا يعملون بكامل طاقتهم، وزادت: إن تمكن أعضاء المجالس البلدية من إصلاح طرق وشوارع العروس وفتحات الصرف الصحي، فسنقول لهم شكرًا لكم على جهودكم.
******************
أخضر متفائل جدًا بالتطويرات الجديدة في نظام المجالس البلدية
بسام أخضر أبدى تفاؤله بالتطويرات الجديدة في نظام المجالس البلدية مؤكدًا أنها ستعطي أثرًا إيجابيًا على آلية العمل البلدي ككل.
وقال: أنا أتفق مع ما أبدته الأخوات المواطنات من ملاحظات، وأرى أنها تصب في مصلحة العمل البلدي ككل، مشيرًا إلى أن هذه الملاحظات تدل على اهتمام الشريحة الأكبر من مجتمعنا بمتابعة المستجدات على مستوى الوطن.
وأضاف: نحن الآن على مشارف انتخابات جديدة، وهي ستأتي في ظل متغيرات كثيرة ومشروعات كبيرة ستشهدها مدينة جدة، من أنفاق وأبنية، فضلًا عن مشروع المترو، وهذا يفرض على من يترشح لعضوية المجالس البلدية أن يكون جاهزًا ليضطلع بدوره تجاه هذه المشروعات الحيوية التي تنتظرها العروس، كما تفرض مزيدًا من العمل البلدي، الأمر الذي يفرض عليه هو الآخر أن يطوّر في آليات عمله وأعضائه ليكونوا على درجة كبيرة من فهم واستيعاب المرحلة المقبلة وحجم العمل المطلوب منهم، بما يتناسب مع ضخامة تلك الأعمال.

المصدر

عن بسام أخضر

احب التجديد والابداع,وضوحي وشفافيتي لا تعجب البعض أحياناً,راض عن نفسي,متفائل بطبعي,اعشق العمل التطوعي,تجارتي حره,عضو المجلس البلدي,وعضو مجلس إدارة غرفة جدة

شاهد أيضاً

حقيبة خاصة علاقة القطاع الخاص بالحكومي

صحيفة عكاظ يوم الاثنين 30 أبريل 2013م العدد 17048 بسام أخضر عضو مجلس الغرفة التجارية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *