الرئيسية » الملف الصحفي » أخضر: الشفافية والوضوح قادتني إلى اكتساح أصعب دوائر العروس

أخضر: الشفافية والوضوح قادتني إلى اكتساح أصعب دوائر العروس

إبراهيم توفيق – متابعات:
صحيفة تواصل الإلكترونية يوم الاثنين 03 أكتوبر 2011م
طالب بسام بن جميل أخضر عضو المجلس البلدي بجدة وصاحب أعلى نسبة من الأصوات على مستوى المملكة بإعطاء صلاحيات أكبر للمجالس في الدورة الثانية، وعبر عن أمله في اعتماد التوصيات التي رفعت في وقت سابق إلى مجلس الشورى بهدف زيادة فعالية المجالس وقدرتها على مواجهة قضايا ومشاكل المواطنين.

وعبر أخضر في حوار قصير عن أمله في زيادة أعضاء مجلس بلدي جدة عن (14) شخص، بهدف تناول جميع الملفات، مؤكداً أن الانتخابات التي شهدتها المملكة في الأيام الماضية برهنت على الوجه الحضاري للمملكة وضربت نموذجاً رائعاً للعالم أجمع.. وإلى التفاصيل:

1/ كيف حققت أعلى نسبة في السعودية البالغة 92.1% ؟
بداية أحمد الله أنني وفقت في الحصول على هذه النسبة العالية في أحد أصعب وأهم الدوائر وأكبر الدوائر في جدة وهي دائرة (شرق الخط السريع) مترامية الأطراف التي تمتد على مساحات شاسعة تصل إلى ذهبان وثول وجزء كبير من عسفان وبعض قراها.

وشخصاً أرى أن حصولي على نسبة (92.1%) جاءت نتيجة وضوح برنامجي الانتخابي والتواصل المستمر مع سكان جدة على مدار السنوات الست الماضية، والوقوف على المشاكل الخاصة بالمواطنين وعلاجها، واعتمادي بشكل أساسي في حياتي العملية على الشفافية ووضوح الرؤية، علاوة على استنادي على جدار قوي من الانجازات تحققت على مدار (6) سنوات هي عمر الدورة الأولى للمجلس البلدي.

2/ ما هي عيوب المجلس البلدي في دورته السابقة، وكيف ترى هذه الدورة ؟
لا يمكن أن نسميها عيوب.. لكن المجلس البلدي مر خلال دورته الأولى بثلاث مراحل، الأولى تمثلت في التأسيس وتمثلت في وضع اللبنات الأولى للعمل البلدي، وتشكيل اللجان وبلورة رسالة ورؤية ووضع إستراتيجية تمكنه من تنفيذ أهدافه وبرامجه، ثم مرحلة البناء والتي تصدى خلالها لمجموعة من القضايا بجرأة وشجاعة..

ومارس دوره الرقابي على المالي والعمراني، وتفاعل مع شكاوى الجمهور، وركز على مفهوم (الاستدامة) وشكل اللجنة التنفيذية وأعطاها صلاحيات كبيرة لمتابعة أعمال المجلس، كما كثف من الزيارات الميدانية واستقبل السكان في لقاءات جماهيرية كان لها صدى واسع، وعمل على تأطير التعاون مع جامعة الملك عبد العزيز من خلال برامج تعاون ووش عمل فنية، كما عمل على تطوير الاستماع العام كآلية للتعامل مع تعدد وجهات النظر في القضايا، وبادر للمرة الأولى بالاجتماع بالجاليات غير السعودية في جدة.

وجاءت المرحلة الثالثة التي اصطلحنا على تسميتها بمرحلة (التحديات) نتيجة حدوث كارثتي السيول في جدة اللتان وضعتا المجلس على المحك أمام أخطر وأهم القضايا الجماهيرية.. ليتضاعف العمل، ويتم تكثيف الجهد للحصول على ثقة سكان العروس، ويتصدى المجلس لعديد من الملفات بداية من السيول ومروراً بالمنطقة التاريخية والعشوائيات وأسواق النفع العام والمشاريع المتعثرة.

ونحن متفائلون أن تكون الدورة الجديدة أفضل وأكثر إنتاجا لخدمة سكان العروس، وأن يسفر التشكيل النهائي الجديد الذي سيعلن في الأيام المقبلة عن مجموعة متناسقة تساهم في تحقيق أمال وتطلعات مدينة جدة، بعد أن أفرزت الانتخابات عن نتائج مرضية، ومرت بصورة حضارية رائعة، ونأمل تعاون الأعضاء لخدمة هذه الرقعة الغالية من الوطن

3/ ما هي الصلاحيات التي يجب من وجهة نظرك أن تمنح للعضو من اجل تقوية المجلس البلدي ؟
أكثر ما نسعى إليه هو الاستقلالية في اتخاذ القرار.. يحث تكون قرارات المجلس نافذة عند الأمانة والجهات ذات العلاقة.. وكنت ـ شخصياً ـ أتمنى أن يكون عدد أعضاء المجلس البلدي في جدة أكثر من (14) عضو حتى تتوزع الملفات عليهم بصورة تساعد على مواجهة كل المشاكل والقضايا، لكننا متفائلون بأن التوصيات التي بلورتها المجالس مع وزارة الشئون البلدية والقروية ورفعت إلى مجلس الشورى سترى النور في الفترة المقبلة، بحيث تكون المجالس أكثر فاعلية وتقوم بدورها على أفضل وجه.

والأمل معقود أيضاً على تعاون المواطنين في الفترة المقبلة بحيث يكون لهم دور إيجابي في صنع القرار من خلال المشاركة في اجتماعات المجلس البلدي ولقاءاته الجماهيرية، والتفاعل مع القضايا التي يطرحها، والتواصل المستمر مع أعضاءه.

مصدر الخبر

عن بسام أخضر

احب التجديد والابداع,وضوحي وشفافيتي لا تعجب البعض أحياناً,راض عن نفسي,متفائل بطبعي,اعشق العمل التطوعي,تجارتي حره,عضو المجلس البلدي,وعضو مجلس إدارة غرفة جدة

شاهد أيضاً

غرفة جدة تكسر (الروتين) بدليل ميسر للمنشآت الصغيرة

جدة – شاكر عبد العزيز صحيفة البلاد يوم الأربعاء 21 سبتمبر 2011م تطرح لجنة تطوير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *